بغداد تدعو لحوارات فنية مع اربيل لبحث ملفات النفط والمنافذ ورواتب الموظفين

بغداد تدعو لحوارات فنية مع اربيل لبحث ملفات النفط والمنافذ ورواتب الموظفين
شددت بغداد على ضرورة انطلاق حوارات فنية مع اربيل قبيل فتح قنوات الحوار بين الجانبين لتسوية المشاكل العالقة. وقال سعد الحديثي المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء إن الحكومة تشدد على ضرورة انطلاق حوارات فنية مع إقليم كوردستان ، مشيرا الى أن فتح قنوات الحوار بين الحكومة الاتحادية والقوى السياسية الفاعلة والحكومة المحلية في إقليم كوردستان أمر ضروري جداً ، ويمثل خطوة على الطريق الصحيح لإنهاء الأزمة الناتجة عن إجراء الاستفتاء على انفصال الاقليم في الـ 25 من أيلول من العام الماضي. وأضاف الحديثي أن "أي وفد حكومي من إقليم كردستان لم يأت إلى بغداد لغاية الآن ، لكننا نسمع عن إمكانية وصول وفود تمثل أطرافاً حزبية ، وهو أمر ضروري كون الأزمة مع إقليم كوردستان تخص جميع القوى السياسية". وأكد المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء أن الحكومة الاتحادية تركز حالياً على ضرورة انطلاق حوارات فنية مع إقليم كوردستان للجان ميدانية تعمل على تسوية الملفات العالقة ، مشيراً إلى أن الملفات التي يجب عرضها على تلك اللجان هي المعابر الحدودية بما فيها موضوع المطارات ، وكذلك الآبار النفطية وصادراتها ، والموارد المائية ، وتوزيع رواتب موظفي الإقليم. وبين الحديثي أن الحل الأمثل يكمن في إخضاع صادرات الإقليم إلى الحكومة الاتحادية وفقاً للسياقات الدستورية لكي تباشر الأخيرة بتوزيع رواتب موظفي الإقليم أسوة ببقية المحافظات ، مؤكداً على استمرار إيقاف الرحلات الجوية من مطاري أربيل والسليمانية لغاية تنفيذ مطلب الحكومة الاتحادية بإخضاعهما إلى سيطرتها.

ارسال التعليق